ممنوع بـ »دراسة علمية ».. خبير: الكلوروكين قاتل واستقالة بوطالب « أمر عاجل »







لا تزال تداعيات اعتماد عدد من الدول في العالم، عقار هيدروكسي كلوروكين لعلاج مرضى كوفيد-19، تلقي بظلالها الثقيلة على الساحة الصحية العالمية، وعاد الجدل من جديد بعد توقيف اعتماده من قبل دول عديدة بداية الأسبوع الجاري، حيث أختلفت الدراسات والآراء بين أضراره وآثاره الجانبية وفوائده في علاج مصابى مرضى كورونا.  العديد من الدول لجأت إلى استخدامه مع ارتفاع حالات الإصابة بوباء كورونا وحصد أرواح الآلاف، ولكن توالت التجارب على سلامه العقار وكانت النتيجة أنه يزيد من حالات الوفاة بدلا من انقاذ أرواح المصابين بالفيروس القاتل. وقررت فرنسا الأربعاء منع استخدام عقار هيدروكسي كلوروكين في علاج مرضى كوفيد-19، بعد أشهر من الجدل حول مدى فاعليته، ونشر دراسة تشير إلى مخاطره. وأعلنت وزارة الصحة الفرنسية في بيان جاء عقب نشر مرسوم بشأن منع العقار في الجريدة الرسمية « ينبغي عدم وصف هذه التركيبة للمرضى المصابين بوباء كوفيد-19 سواء في منازلهم أو في المستشفى ». وكان وزير الصحة، خالد آيت الطالب، قد وقع يوم 23 مارس الماضي على قرار مع اللجنة التقنية والعلمية للبرنامج الوطني للوقاية ومراقبة الانفلونزا بالمملكة للسماح لكافة المستشفيات بالمغرب بالشروع في استخدام دواء « الكلوروكين »و « هيدروكسي كلوروكين »لعلاج المصابين بفيروس كورونا بمختلف جهات المملكة. توقيف استعمال العقار من قبل مجموعة من الدول منها فرنسا وتونس وأمريكا، يطرح التساؤل هل يتوقف المغرب عن اعتماد العقار بعد دراسات توضح تسببه في وفاة المصابين بكورونا؟. وبهذا الخصوص قال الخبير في الصيدلة عزيز غالي، آن الأوان لوزير الصحة خالد أيت الطالب لتقديم استقالته من الوزارة الصحة ، لأن العالم كله يقول بأن عقار الهيدروكسوكلوروكين ليس فعالا لعلاج مرضى فيروس كورونا المستجد، ورغم ذلك استمرت الوزارة في اعتماد البروتوكول إلى يومنا هذا في المغرب، في حين أشارات دراسات علمية متفرقة إلى تسبب الدواء في أضرار جسيمة على مستوى صحة المصابين. وأبرز غالي في حديثه مع « فبراير »، أن دراسة علمية أجريت مؤخرا على 80 ألف شخص، كشفت بأن استعمال « الكلوروكين » يساهم  في كثير من الأحيان في وفاة المرضى، مستدلا بحالة الطبيبة المتوفية بالدار البيضاء التي عانت من عدم انتظام ضربات قلبها وانخفاض ملحوظ في مستوى السكر في دمها، قبل وفاتها وكلها مضاعفات تناولها « الكلووكين ». وطالب غالي من وزارة الصحة الخروج بإحصائيات وكشوفات رسمية بخصوص وفيات كورونا بالمغرب، وهل مات 202 شخصا بوباء كورونا أم بالـ »الكلوروكين »، مضيفا أن الوزارة أخطأت بشراء كمية 6 مليون قرص كلوروكين مؤخرا، في وقت كان عليها تتبع التقارير العلمية والطبية ومعاينة الدراسات التي أبانت عن عدم قدرة العقاء في علاج مرضى كوفيد-19. وبخصوص عدد التحاليل المخبرية التي تقوم بها الوزارة في الايام الماضية لتسريع وثيرة احتواء الفيروس بالمغرب، قال غالي إن الوزارة تقوم بنوعين من التحاليل، الأول « PCR » وهو النوع العادي الذي يكشف هل الشخص حامل للفيروس ثم التحليل الثاني والذي اعتمدته الوزارة هذه الأيام بشكل مكثف وهو « sérologiques » وهذا النوع يكشف فقط هل كان الشخص قد أصيب بالمرض سابقا ولا حاجة لاعتماده لأنه لا يساهم بشكل كبير في وقف انتشار الوباء وتتبع المخالطين حسب نفس المتحدث. ممنوع بـ »دراسة علمية ».. خبير: الكلوروكين قاتل واستقالة بوطالب « أمر عاجل » Maroc News | .

Comments 0

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ممنوع بـ »دراسة علمية ».. خبير: الكلوروكين قاتل واستقالة بوطالب « أمر عاجل »

log in

Captcha!

reset password

Back to
log in
Choose A Format
Gif
GIF format